تطويري لتطوير الذات

عدد الزيارات اليومية : 11

عدد الزيارات : 153731

دخول المشتركين

سكة القطــار وصناعة القرار

كان عدد من الأطفال يلعبون بجوار خطين لسكة الحديد ، أحدهما سليم والآخر معطل

وبينما اختار طفل واحد أن يلعب بجوار سكة الحديد الملغاة ، اختار الباقون من سكة القطار السالكة ملعبا لهم نريدك أن تتخيل القطار مقبلا وأنت تقف على مفترق السكتين : وعليك أن تقرر: هل تترك القطار على سكته السالكة فيقتل المجموعه الكبيرة من الأطفال ؟ ! أم تغير مساره ليسلك الطريق المغلق مغامرا بحياة الطفل الوحيد الذي يلعب على الخط المعطل ؟!

دعنا نتوقف لبرهة لنفكر في القرار الذي سنتخذه. ثم نحلل الموقف بدقة قبل أن نتخذ القرار النهائي  يعتقد معظم الناس أن قرار تغيير مسار القطار يعني التضحية بطفل واحد فقط. إذ يعتبر إنقاذ عدد من الأطفال على حساب طفل واحد قرارا حكيما من الناحيتين المنطقية و العاطفية على حد سواء !  ولكن هل تبادر لأذهاننا أن الطفل الذي اختار اللعب على الخط الملغي

اتخذ قرارا سليما ومكانا آمنا ؟! ومع ذلك فإننا نضحي به بسبب حماقة أصدقائه الذين اختاروا اللعب في وجه الخطر  يحدث هذا النوع من الأزمات يوميا في حياتنا العملية والإجتماعية على حد سواء

فنحن دائما نضحي بالأقلية لمصلحة الأغلبية مهما كانت درجة جهل أو حماقة تلك الأغلبية ، ومهما كانت درجة علم و حنكة الأقلية  إذ اعتبرنا الطفل الوحيد أقلية فمن المحتمل ألا تثير التضحية به شفقتنا ، وأن لا نذرف الدموع عليه يقضي الحق والمنطق و العدل أن لا نغير مسار القطار ! لأن الأطفال الذين اختاروا المسار السالك ملعبا لم ينتبهوا إلى ذلك ، وأنه يمكنهم أن يلوذوا بالفرار عند سماع صفارة القطار

إذا قررنا تحويل القطار إلى المسار المعطل فسوف يموت ذلك الطفل بالتأكيد ، لأنه لن يخطر بباله أن القطار سيتخذ ذلك المسار. والإحتمال الأرجح أنه تم تغيير المسار إلى السكة الجديدة بسبب عدم صلاحية الخط القديم هناك نتيجة أخرى محتملة لانحراف القطار عن مساره السالك وهي تعريض حياة المئات من الركاب للخطر بتحويل القطار إلى خط كان مهجور وملغي

وهذه هي العبرة ففي حين تمتلىء حياتنا بالقرارات الصعبة التي علينا اتخاذها ، لابد وأن ندرك أن القرارات السريعة ليست دائما قرارات صحيحة. وعلينا دائما أن نتذكر أنه ليس كل الصحيح مرغوبا وليس كل المرغوب صحيحا